دخول أول قافلة مساعدات إنسانية إلى الغوطة الشرقية

الإثنين , 05 مارس 2018 , 02:16 م السياسة


"أرشيفية"


دخلت أول قافلة مساعدات إنسانية للأمم المتحدة ووكالات إغاثية كبرى، إلى الغوطة الشرقية المحاصرة قرب دمشق، اليوم الاثنين، وفق ما أعلن مسؤولون في الأمم المتحدة، بحسب "سكاي نيوز".

وانتظرت قافلة المساعدات، التي تضم 46 شاحنة، لساعات عدة قبل عبور نقطة تفتيش للجيش السوري، من أجل الدخول إلى المنطقة الخاضع لسيطرة المعارضة المسلحة.

وقال باول كرزيسايك، المسؤول باللجنة الدولية للصليب الأحمر، إن قافلة المساعدات وصلت إلى الوافدين، نقطة العبور الرئيسية التي أقامتها الحكومة السورية للمدنيين الراغبين في مغادرة الغوطة الشرقية ودخول المساعدات.

وقال مكتب الشؤون الإنسانية التابع للأمم المتحدة وبرنامج الأغذية العالمي، إن القافلة متجهة إلى بلدة دوما بالغوطة الشرقية، وتضم مساعدات غذائية وصحية وأطعمة تكفي لنحو 27 ألف شخص من المعوزين.

وذكر مسؤولون بالأمم المتحدة، أن عدم الموافقة والتوافق بين الأطراف المتحاربة، فضلًا عن الفترة المحدودة لوقف إطلاق النار الإنساني الذي أمرت به روسيا، والذي يمتد لخمس ساعات يوميا فقط، أمور جعلت تسليم المساعدات مستحيلًا.

وتتضمن القافلة 24 سيارة غذائية فيها 5500 سلة غذائية، منها سيارتي زبدة الفستق، وبسكويت عالي الطاقة، و16 سيارة طبية، و6 سيارات طحين، بحسب "سبوتنيك".

وتعد الدفعة الأولى من المساعدات الإنسانية، بالنسبة للغوطة الشرقية، في قرابة ثلاثة أسابيع.

وتقبع الغوطة الشرقية، والتي يقطنها قرابة 400 ألف شخص، لحصار خانق، فضلًا عن القصف اليومي منذ أشهر.

وقتل في الغوطة ما يزيد عن 600 مدني في الأسبوعين الأخيرين فقط بالمنطقة.

ومن ناحية أخرى، أكدت الحكومة السورية، أنها حققت تقدمًا كبيرًا في عمليتها العسكرية الجارية في الغوطة الشرقية، مشيرة إلى أنها سيطرت على نحو 36% من إجمالي المساحة التي تحتفظ بها جماعات مسلحة مختلفة.


مقالات واخبــار ذات صلة


ارسل تعليقا على الخبر

*

*



الاكثر مشاهدة لهذا القسم